ahlaalawkat


اسلامى-رياضى-فنى-اجتماعى-ثقافى
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تقليد وشبيه للفنان عادل امام يعنى مالوكوش
الثلاثاء يونيو 29, 2010 8:46 am من طرف احمد بيومى

» تقليد جامد موووووووت
الثلاثاء يونيو 29, 2010 8:40 am من طرف احمد بيومى

» محمد حماقى قالو فيكى ريمكس
الثلاثاء يونيو 29, 2010 4:44 am من طرف احمد بيومى

» نادر حمدى سبها بظروفها
الثلاثاء يونيو 29, 2010 4:38 am من طرف احمد بيومى

» كبة البطاطس المحشوة و الصور خطوة بخطوة
الإثنين يونيو 28, 2010 5:36 am من طرف احمد بيومى

» موسوعه كامله للصلصات والتتبيلات
الإثنين يونيو 28, 2010 5:33 am من طرف احمد بيومى

» ملف كامل لعمل المعجنات بكل انواعها بالصور
الإثنين يونيو 28, 2010 5:29 am من طرف احمد بيومى

» احذيه 2010منdcshoecousa
الإثنين يونيو 28, 2010 5:20 am من طرف احمد بيومى

» أزياء للرجال 2010
الإثنين يونيو 28, 2010 5:18 am من طرف احمد بيومى

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 جريمة القرصنة‏..‏ تغير معطيات أزمة الشرق الأوسط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد بيومى
Admin
avatar

المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 04/06/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: جريمة القرصنة‏..‏ تغير معطيات أزمة الشرق الأوسط   السبت يونيو 12, 2010 11:12 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] والآن‏,‏ ماذا بعد أن ارتكبت إسرائيل عدوانها
الأخير علي سفن أسطول الحرية وقامت بعملية قرصنة بشعة في عرض المياه
الدولية‏,‏ سقط خلالها تسعة قتلي من الناشطين الأتراك الذين كانوا
علي ظهر السفينة‏.




أثبتت
تقارير الطب الشرعي التركي أن معظمهم أطلق عليهم الرصاص عن قرب أكثر من
مرة‏,‏ في الرأس والوجه والبطن‏,‏ وبعضهم أطلق عليه
الرصاص خمس مرات بما يؤكد الرغبة في القتل المتعمد وليس دفاعا عن
النفس‏,‏ خاصة أن الناشطين السياسيين فوق ظهر السفينة رفعوا
الراية البيضاء فور سقوط أول قتيل‏.‏
لقد أسفر الحادث عن مضاعفات خطيرة‏,‏ غيرت كثيرا من معطيات الموقف
في الشرق الأوسط‏,‏ رفعت مصر من جانبها الحصار عن القطاع وفتحت
معبر رفح علي مدي الساعة وأعلنت أن المعبر سوف يظل مفتوحا دون عوائق اذا
التزم الطرف الفلسطيني احترام متطلبات الأمن المصري‏,‏ وتصاعدت
المطالبات الدولية بضرورة تغيير السياسات الراهنة التي تتعلق بحصار قطاع
غزة لأنها فشلت في تحقيق أهدافها‏,‏ وخسرت إسرائيل علاقاتها
الاستراتيجية مع تركيا‏,‏ وتزايدت حدة المطالبة داخل الولايات
المتحدة كي تعبر سياستها المنحازة لإسرائيل التي باتت تمثل عبئا علي مصالح
الولايات المتحدة وأمنها القومي بسبب جرائمها المتكررة التي تكشف عن
استهتار بالغ بالشرعية الدولية أثار حفيظة معظم دول العالم لأنها تضع
نفسها فوق جميع الأمم وفوق القانون الدولي‏,‏ وأصبح السؤال
المهم‏,‏ هل تنجح كل هذه المتغيرات في إلزام إسرائيل تغيير
سياساتها الراهنة تجاه الفلسطينيين؟ أم أنها سوف تظل علي موقفها الرافض
بينما يتواصل عجز المجتمع الدولي عن إلزامها جادة الصواب‏,‏
وانقاذها من شرور هذا التحالف الثلاثي البغيض‏,‏ الذي يضم إيهود
باراك ذا الألف وجه‏,‏ وبنيامين نيتانياهو قطب اليمين الإسرائيلي
المتطرف وأفيجدور ليبرمان‏,‏ العنصري الكريه الذي يبغض العالم
أجمع؟‏!‏
ويزيد من الإلحاح علي السؤال أن الجميع يعرف أن جريمة القرصنة ضد سفن
أسطول الحرية لن تكون الأخيرة في سلسلة الجرائم والمذابح الإسرائيلية التي
بدأت بدير ياسين‏,‏ وتكررت في صبرا وشاتيلا‏,‏ وفي مذبحة
قانا الأولي وقانا الثانية في جنوب لبنان عندما قصفت المدنيين العزل الذين
لجأوا الي أحد مقرات الأمم المتحدة‏,‏ وفي الهجوم الوحشي الذي وقع
علي قطاع غزة وأدي الي مقتل‏1400‏ فلسطيني نصفهم من النساء
والأطفال‏,‏ وفي كل المرات كانت إسرائيل تدعي أنها ارتكبت عدوانها
دفاعا عن النفس لوجود عناصر إرهابية مندسة لهم صلات بالقاعدة‏,‏
وهذا ما حدث أيضا مع أسطول الحرية الذي كان يقل عدة مئات من مثقفي العالم
وكتابه وسياسييه بينهم ناشطون يحملون جائزة نوبل ودبلوماسيون أمريكيون
وممثلون لجماعات الحفاظ علي حقوق الإنسان جاءوا من كل دول العالم شرقا
وغربا تعبيرا عن رفض الضمير العالمي لاستمرار الحصار الظالم علي قطاع
غزة‏.‏
وما يزيد من حرج الموقف الإسرائيلي‏,‏ الذي لايزال يرفض رفع
الحصار‏,‏ تسانده في ذلك الولايات المتحدة التي تفضل تخفيف الحصار
بدلا من رفعه‏,‏ أن الحصار فشل في تحقيق أي من أهدافه برغم مرور
أربعة أعوام‏,‏ لم ينجح في إضعاف قبضة حماس المنفردة علي السكان
في غزة‏,‏ أو تهيئة الوضع الداخلي بما يحفز أهل القطاع علي رفض
سيطرة حماس وإعلان تمردهم علي سلطتها‏,‏ أو إلزامها قبول المصالحة
مع فتح لصالح وحدة الموقف الفلسطيني‏,‏ علي العكس‏,‏ أدي
الحصار الي تعزيز سلطة حماس‏,‏ وساعدها علي الإبقاء علي مليون
ونصف المليون فلسطيني رهينة سلطتها المنفردة‏,‏ وزاد من عذاب
الشعب الفلسطيني في غزة الذي يعيش‏80‏ في المائة منه تحت خط
الفقر‏,‏ وربما تكون حماس قد أحسنت استثمار الحصار لزيادة شعبيتها
في معظم دول الشرق الأوسط‏,‏ وجذب تعاطف عديد من مؤسسات المجتمع
المدني في الغرب‏,‏ برغم أنها تمارس أقصي صور العنف ضد السكان وضد
خصومها السياسيين في القطاع‏,‏ سواء كانوا من فتح أو من منظمات
أصولية أكثر تطرفا تنازعها السلطة في بعض المناطق‏,‏ لأنها لا
تفاوض ولا تقاوم وتتمسك بالتهدئة مع إسرائيل‏,‏ وما يزيد من قبح
الموقف أن الحصار ازداد قسوة بعد حادث اختطاف الجندي جلعاد
شاليط‏,‏ وبات ينطوي علي منع دخول مواد أساسية عديدة يصعب بدونها
استمرار الحياة‏,‏ فهناك قصور في مواد الغذاء والأدوية‏,‏
وحظر كامل علي دخول الأسمنت والحديد لمنع أهالي القطاع من إعادة بناء
دورهم المدمرة‏,‏ وقيود صارمة علي دخول البترول اللازم لتشغيل
محطة الكهرباء وجميع ذلك جعل الوضع في قطاع غزة كارثيا بكل
المقاييس‏,‏ ولايزال الثلاثي البغيض‏,‏ باراك ونيتانياهو
وليبرمان‏,‏ يرفضون رفع الحصار بدعوي أن رفع الحصار سوف يحيل غزة
الي ميناء لتصدير الأسلحة والصواريخ الإيرانية الي داخل الأراضي
المحتلة‏,‏ برغم موافقة الاتحاد الأوروبي علي أن يتولي تفتيش
السفن الداخلة الي ميناء غزة لضمان عدم تهريب الأسلحة الي الأرض
المحتلة‏,‏ لكن إسرائيل ترفض الاقتراح الأوروبي‏!‏
وما من شك أن الفشل الذريع الذي منيت به عملية الاستيلاء علي سفن أسطول
الحرية وانفجار موجة واسعة من الغضب علي امتداد العالم أجمع ضد صلف
إسرائيل التي تتصور نفسها فوق القانون وأنها عاجزة برغم تكرار جرائمها
واستخدامها المفرط للقوة عن السيطرة الكاملة علي الموقف‏,‏ وإلزام
الفلسطينيين قبول استمرار احتلالها لأراضي الضفة‏,‏ كما أن
استخدامها المتزايد للعنف بات ينتج آثارا عكسية يصعب علي إسرائيل
احتواؤها‏,‏ لأنها زادت من قوة حماس بدلا من إضعافها‏,‏
ومرغت سمعة إسرائيل في التراب‏,‏ ومع الأسف لايزال الثلاثي البغيض
الذي يمثل التحالف الحاكم عاجزا عن أن يدرك الضرورات التي تلزم إسرائيل
تغيير سياساتها الراهنة‏,‏ يرفض رفع الحصار ويناور من أجل الهرب
من حل الدولتين‏,‏ ويتصور أن القوة هي الحل‏,‏ بما يزيد
من احتمالات تصاعد الموقف الي ذري مخيفة بعد أن أصبحت إسرائيل عاجزة عن أن
تري حجم التغير الجوهري الذي طرأ علي معطيات كثيرة في الشرق
الأوسط‏,‏ وجعلها تفقد في غضون العقود الثلاثة الأخيرة أكبر
حليفين إقليميين لها‏,‏ إيران بعد سقوط حكم الشاه‏,‏
وتركيا التي تربطها بإسرائيل علاقات استراتيجية يصعب أن تعود الي سابق
عهدها‏,‏ فضلا عن التغير الجوهري في علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي
واحساس الأمريكيين المتزايد بأن إسرائيل قد أصبحت عبئا علي الأمن القومي
الأمريكي وخطرا علي المصالح الأمريكية يهدد أمن جنودها في الشرق
الأوسط‏.‏
وربما يكون واحدا من أهم نتائج عملية القرصنة الإسرائيلية التغير المهم
الذي طرأ علي العلاقات الإسرائيلية ـ التركية‏,‏ ليس فقط لأن
الإغارة علي أسطول الحرية المشمول برعاية تركية مس كرامة الأتراك الذين
يتطلعون الي دور أكبر في المجالين الإقليمي والعالمي الي حد أن وزير
الخارجية التركية أوغلو اعتبر حادث القرصنة مماثلا في أثره علي السياسة
التركية تجاه إسرائيل لحادث نسف برجي التجارة في نيويورك وأثره العميق علي
سياسات أمريكا في الشرق الأوسط‏,‏ ولكن لسبب آخر أكثر أهمية يخلص
في أن تركيا التي ترتبط الآن بعلاقات صداقة مع سوريا‏,‏ وتسعي الي
تحسين علاقاتها مع إيران‏,‏ وتحاول الاقتراب مرة أخري من العالمين
العربي والإسلامي‏,‏ وتنتهج سياسة تصفية الخلافات مع كل
جيرانها‏,‏ تعتقد أنه آن الأوان لكي تتبني سياسة أكثر توازنا في
علاقاتها مع إسرائيل‏,‏ تعزز دورها المتعاظم في الشرق
الأوسط‏,‏ وتتوافق مع وضعها الجغرافي والتاريخي الذي يلزمها أن
توازن بين ضرورات الحفاظ علي هويتها كدولة إسلامية وحرصها علي أن تكون ضمن
دول الاتحاد الأوروبي وتلبي نداء داخليا قويا يستجيب له أغلبية الشعب
التركي الذي لايزال يعتز بدينه الإسلامي برغم علمانية الدولة‏,‏
الأمر الذي ظهر واضحا في المظاهرات الضخمة التي خرجت تساند سياسات رئيس
الوزراء رجب طيب أردوغان‏.‏
صحيح أن تركيا لن تذهب بعيدا عن حبلها السري الذي يربطها بالولايات
المتحدة وحلف الناتو‏,‏ وربما يؤدي خلافها الراهن مع إسرائيل الي
إرباك السياسة الأمريكية في علاقاتها مع حليفين تتضارب
مصالحهما‏,‏ لكن الصحيح أيضا أن الغرب ربما يجد في الموقف التركي
الجديد ما يساعده علي تطويع إسرائيل التي تكابر وتعاند في الالتزام بحل
الدولتين‏,‏ فإذا أضيف الي جميع ذلك أن السياسات التركية الجديدة
تعزز مصالحها الاقتصادية في المنطقة التي تضاعفت عدة مرات في غضون السنوات
العشر الأخيرة‏,‏ يصبح مفهوما لماذا يصعب أن تعود العلاقات
التركية الإسرائيلية الي سابق وضعها؟‏!‏ خاصة أن الإسرائيليين لم
يقصروا في ردود أفعالهم علي الموقف التركي في التعبير عن كراهيتهم الشديدة
لرئيس الوزراء أردوغان‏,‏ وقلقهم المتزايد من استمرار حزبي
العدالة والتنمية في السلطة‏,‏ ونجاحه في التقليل من نفوذ
العسكر‏,‏ وتحقيق معدلات عالية للتنمية زادت من صلابة قاعدة الحزب
الشعبية‏.‏
وربما يكون الأمريكيون في ظل إدارة أوباما هم أكثر الأطراف الدولية إحساسا
بالحرج والضعف والارتباك والحيرة من جراء حادث القرصنة
الإسرائيلي‏,‏ لأن الحادث كاد ينسف فرص التفاوض غير المباشر بين
الفلسطينيين والإسرائيليين الذي بدأه جورج ميتشيل‏,‏ وكان يمكن أن
تكون له آثاره السلبية علي قضية فرض عقوبات جديدة علي إيران‏,‏
فضلا عن ردود أفعال العرب المتباينة التي دفعت بعض الدول العربية الي
المطالبة بسحب مبادرة السلام العربية ردا علي صلف الموقف
الإسرائيلي‏,‏ وزادت من حنق الآخرين علي إدارة أوباما لعجزها
الواضح عن الزام إسرائيل جادة الصواب‏,‏ يضاف الي ذلك حدة الخلاف
التركي ـ الإسرائيلي الذي كاد يصل الي حد قطع العلاقات
الدبلوماسية‏,‏ وكلاهما حليف لصيق بواشطن ينشد مساندتها له في هذا
النزاع‏..‏ والثابت أن إدارة أوباما حصدت خلال هذه الأزمة نتائج
ضعف وتردد سياساتها في الشرق الأوسط‏,‏ وعجزها عن تحقيق ما وعد به
الرئيس الأمريكي‏,‏ رفضت واشنطن ادانة تصرف إسرائيل وذهبت الي حد
مساندتها في أن تتولي بنفسها إجراء تحقيق في حادث القرصنة برغم قرار مجلس
الأمن الذي يطلب إجراء تحقيق نزيه وشفاف ومحايد‏,‏ الأمر الذي لقي
معارضة واسعة من العالم أجمع‏,‏ عبر عنها سكرتير عام الأمم
المتحدة بان كي مون الذي طلب إجراء تحقيق دولي رفضه بنيامين نيتانياهو
مؤكدا أن لجنة التحقيق سوف تكون إسرائيلية يشارك فيها مراقب أمريكي تختاره
واشنطن وأن اللجنة لن تستجوب أي ضابط أو جندي إسرائيلي شارك في عملية
الهجوم علي أسطول الحرية‏.‏
والواضح من الدلائل العديدة لحادث القرصنة الإسرائيلي‏,‏ يؤكد
تغير معطيات أساسية في الموقف في الشرق الأوسط‏,‏ تفرض ضرورة
تغيير السياسات الراهنة التي أثبتت فشلها في تحقيق أي إنجاز‏,‏
لأن القوة مهما تعاظمت لا تصلح لفرض الأمر الواقع‏,‏ ولأن ضجر
المجتمع الدولي قد بلغ الحافة من تكرار جرائم إسرائيل التي تعتبر نفسها
فوق الأمم وفوق القانون الدولي‏,‏ ولأن العالم يتغير من حول
إسرائيل وإسرائيل لاتزال علي جمودها يركب رأسها العناد‏,‏ وتلتزم
سياسات خاطئة تؤدي الي المزيد من الكوارث‏,‏ وهي برغم جعجعة رئيس
وزرائها بنيامين نيتانياهو في أضعف حالاتها‏,‏ تعاني عزلة متزايدة
بسبب تصرفاتها وليس لأن الجميع يعادون السامية‏,‏ وتخشي من حدوث
تغيرات في الموقف الأمريكي بعد أن أصبحت عبئا علي الأمن القومي
الأمريكي‏.‏
ولا أظن أن الموقف الصحيح يكمن في أن نلوم إدارة أوباما‏,‏ لأنها
يمكن أن تقصر في اقتناص فرصة متاحة لإحداث تغيير حقيقي في سياسات واشنطن
في الشرق الأوسط‏,‏ تلتزم الحفاظ علي أمن إسرائيل وليس حماية
عدوانها علي أرض الآخرين وتكريس سلطتها الغاشمة علي الأرض
المحتلة‏,‏ وانما يكمن الموقف الصحيح في أن نلوم الموقف العربي
الذي يتقاعس عن القيام بمسئولياته‏,‏ بعد أن ثبت أن العرب
يستطيعون فرض احترام حقوقهم علي الآخرين متي توحدت ارادتهم
السياسية‏,‏ واذا كان العرب قد نجحوا أخيرا في إلزام الولايات
المتحدة الخروج عن النص‏,‏ ومساندة قرار دولي يطالب بإخضاع منشآت
إسرائيل النووية للتفتيش الدولي‏,‏ فإنهم يستطيعون متي توحدت
ارادتهم السياسية أن يلزموا الأمريكيين والإسرائيليين معا احترام حقوقهم
في سلام عادل ومتكافئ يمكن الفلسطينيين من إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها
القدس الشرقية‏,‏ دون أن يرفعوا رايات الحرب أو شعارات فقط يقفون
علي أقدامهم وقفة رجل واحد بدلا من أن يتبددوا هباءا كالعهن
المنفوش‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahlaalawkat.gid3an.com
 
جريمة القرصنة‏..‏ تغير معطيات أزمة الشرق الأوسط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ahlaalawkat :: القضايا والاحداث-
انتقل الى: